إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأربعاء، 6 أكتوبر، 2010

المحاضرة الثانية لمقرر طرق تدريس اللغة العربية

• طريقة الاكتشاف : Discovery Method
الاكتشاف هو عملية تفكير تتطلب من الفرد إعادة تنظيم المعلومات المخزنة لديه ، وتكيفها بشكل يمكنه من رؤية علاقات جديدة لم تكن معروفه لديه من قبل .
وطريقة الاكتشاف هي الطريقة التى لايعطى فيها الطلاب خبرات التعلم كاملة ،وإنما يبذلون جهدا حقيقيا لاكتشافها والحصول عليها ، وبالتالي فالطالب في هذه الطريقة يعتبر محور الفاعلية والنشاط وليس المعلم ، كما في الطريقة التقليدية .
أو هي الطريقة التي يتم فيها اكتشاف الطلاب للمفاهيم أو التعميمات من خلال الأسئلة والمناقشة الموجهة التي يقوم بها المعلم والتي تأخذ الطابع الاستقرائي أو الاستدلالي . وفي نهاية الدرس يقوم المعلم بصياغة المفاهيم التي اكتشافها طلابه صياغة لفظية صحيحة .
أنماط الاكتشاف :
توجد أنماط متعددة من الاكتشاف منها :
1- الاكتشاف الموجه وشبه الموجه وغير الموجه :
الاكتشاف الموجه :
وفيه تقدم المشكلة للتلميذ مصحوبة بكافة التوجيهات اللازمة لحلها بصورة تفصيلية ، حيث ينفذ التلميذ هذه التوجيهات تنفيذا أليا بعيدا عن التفكير أو حرية التصرف ، ويعتبر هذا النوع تدريب على استخدام الأدوات والأجهزة ، وهو أدنى مستويات الاكتشاف وغير مرغوب في التدريس إلا فى حدود معينة .
2-الاكتشاف شبه الموجه :
وفيه يزود التلميذ بمشكلة محددة ومعها بعض التوجيهات العامة وغير المحددة ، حتى تتاح له حرية التصرف وهو يناسب قدرات معم التلاميذ ، ويحقق الغرض من استخدام المدخل الكشفي في المدارس
3-الاكتشاف غير الموجه ( الحر) :
وفيه يوجه التلميذ إلى بحث مشكلة معينة ، وتوفير الأدوات والأجهزة اللازمة لاكتشاف الحل دون أن يزود بأى توجيهات عن كيفية استخدام الأجهزة للتوصل للحل ، أوتكون له معرفة سابقة بالنتائج التي ينتهي إليها حل المشكلة .
وعلى التلميذ أن يفكر في كل الحلول الممكنة للمشكلة مستخدما المهارات العقلية ليصل إلى هذه الحلول وموقف المعلم الإرشاد في حدود ضيقة .ويستخدم هذا النمط الباحثين والعلماء من خلال تجاربهم التي يجرونها في معاملهم للتوصل لاكتشافاتهم

دور المعلم في طريقة الاكتشاف :
1- تحديد المفاهيم والتعميمات والمهارات التي سيتم تعلمها وطرحها في صورة تساؤل أو مشكلة رئيسية
2- تشجيع الطلاب على صياغة المشكلة الرئيسية على هيئة أسئلة فرعية بحيث تنمي مهارة التساؤل لدى الطلاب وتوجه خطوات السير في الدرس .
3- عرض عينات من واقع الحياة التعليمية تثير تفكير التلاميذ للبحث عن مصادرها وكشف خفايا أسرارها .
4- تحديد الأنشطة الكشفية التي سينفذها التلاميذ
5- تقويم التلاميذ ومساعدتهم على تطبيق ما تعلموه في مواقف جديدة .
التخطيط للتدريس بالطريقة الكشفية
يمكن إعداد دروس بالطريقة الكشفية من خلال الخطوات التالية :
1- المشكلة : يتم وضعها في صورة سؤال رئيسي حول المفاهيم والمبادئ المراد اكسابها للطلاب
2- المفاهيم والتعميمات : يتم وضع قائمة بالمفاهيم والتعميمات المرتبطة بالمشكلة
3- تحديد المواد والأدوات التعليمية المستخدمة في الأنشطة الكشفية
4- المناقشة : يتم كتابة الأسئلة الرئيسة التي توجه خطوات السير في الدرس
5- تصميم النشاطات الكشفية للتلاميذ بغرض مساعدتهم على اكتشاف المفاهيم والتعميمات التي سبق تحديدها ويتطلب ذلك تصميم النشاط وتحديد دور التلاميذ ،والطرق المستخدمة ،والنتائج المستخلصة ،وتفسير النتائج وتطبيقها ، حتى يتوصل التلاميذ إلى اكتشاف المفهوم ، ثم تطبيق المفهوم في مواقف جديدة
مميزات طريقة الاكتشاف :
1- إكساب المتعلم أساليب البحث العلمي الدقيق
2- توظيف مهارات البحث والاكتشاف في جوانب الحياة العملية
3- تحفز المتعلم للاستمرار في التعلم وتشوقه إلى اكتشاف المزيد من خفايا العلم
4- تدرب المتعلم الصبر على العوائق والإصرار على كشف الحقيقة
5- تزويد قدرة المتعلم العقلية على النقد والتحليل ورؤية العلاقات من حيث التشابه والاختلاف بين حقائق الأشياء وتصنيفاتها
6- دوام أثر التعلم لفترة أطول في ذهن المتعلم لممارسته الذاتية في كشف الحقائق
7- تعزز ثقة المتعلم بنفسه عند اكتشافه للحقائق والتعميمات
8- تراعي الفروق الفردية ، من خلال توزيع المهام الاكتشافية بين الطلاب كل حسب ميوله واهتماماته
9- تكسب الطلاب مهارات صياغة الأسئلة الجيدة واستخدامها في الحصول على معلومات مفيدة للوصول إلى الاكتشاف
10-تنمية الذكاء الاجتماعي لدى المتعلم ،مثل : تكوين الصداقات ، وتحمل المسئولية
عيوب طريقة الاكتشاف :
1- تحتاج إلى وقت طويل نسبيا بالمقارنة بالطرق العادية ، مما يصعب معها إنجاز الخطة الدراسية في الوقت المحدد
2- تحتاج إلى تدريب خاص للمعلم على استخدامها
3- قد يصعب توجيه الطلاب عند وصولهم إلى نتائج خاطئة أوعدم وصوله إلى أى نتائج
4- لايمكن تطبيقها في جميع المراحل الدراسية ، ولايمكن استخدمها في جميع المواد الدراسية
5- تحتاج إلى جهد كبير من المعلم في التخطيط لدروسها ، وإعداد الأنشطة والتدريب عليها
6- الحرية التي تتاح للطلاب لممارسة عملية الاكتشاف ، قد تخلق صعوبات كثيرة في ضبط الصف والنظام ، مما يعوق تحقيق الأهداف المنشودة
7- قد لايصلح الاكتشاف لجميع الطلاب
8- لاتناسب الفصول ذات الكثافة العالية

• إستراتيجية التعلم التعاوني Cooperative Learning
التعلم التعاوني هو تعلم يرتكز على طريقة المجموعة الصغيرة في التعليم والتي تعتبر الطلبة مسئولين عن التحصيل وتحقيق الأهداف المنشودة
صفات التعلم التعاوني :
من أهم صفات التعلم التعاوني :
1- المساندة البينية الايجابية بين الطلاب بحيث يعمل جميع الطلاب معا ليضمنوا نجاح كل طالب
2- التفاعل المباشر ( وجها لوجه ) : في مواقف التعلم التعاوني يتفاعل الطلبة ، ويساعدوا بعضهم بعضا في الأعمال التعليمية
3- المسائلة الفردية individual Accountability في حالات التعلم التعاوني ، يتحمل كل طالب المسئولية عن تقدمه العلمي وإكمال العمل فضلا عن انجازات المجموعة ككل .
4- تطوير المهارات الاجتماعية : Development of Social Skills يقدم التعلم التعاوني فرصة لتطوير المهارات الشخصية البينية والتي تحتاجها للنجاح في المدرسة ، واعمل ، والمجتمع ، مثل مهارات اتخاذ القرار ، حل المشكلات ،الاتصال الفعال .
دور المعلم في طريقة التعلم التعاوني :
1- تحديد الأهداف : على المعلم أن يحدد الأهداف الأكاديمية الملائمة للطلاب ، وأيضا يحدد الأهداف المتعلقة بتنمية المهارات الاجتماعية لدى الطلاب
2- اتخاذ قرارات قبل بدء العملية التعليمية :مثل تحديد عدد أعضاء المجموعة ،وقلما قل العدد كلما كان ذلك أفضل وتوجد طرق عديدة لتعيين الطلاب في مجموعات مثل طرقة التعيين العشوائي ، والتعيين العشوائي وفق مستويات الطلاب ،وطريقة الاختيار الذاتي بمعنى أن يختار الطلاب أنفسهم في كل مجموعة من يرغبون فيه من زملائهم .
3- شرح المهمة وتوضيح الأهداف للطلاب :
4- يتعين على المعلم في بداية الحصة أن يشرح المهمة الأكاديمية للطلاب والاجراءات التي يتعين عليهيم اتباعها لانجازها ، ويشرح لهم أيضا أهداف الدرس وشرح محكات النجاح والتفوق
5- تحديد الانماط السلوكية المرغوب فيها وتشجيع جميع الطلاب على المشاركة
6- إقناع المتعلمين بأهمية المهارات التعاونية
7- تقويم تحصيل الطلاب :ومساعدتهم في تفحص العملية التي يقومون بتنفيذها مع بعضهم بعضا ، من أجل زيادة تعلم جميع الأعضاء إلى الحد الأقصى .
أسس نجاح عمل المجموعات التعاونية :
1- جو العمل : فالفاعلية في حل المشكلات تتطلب توفير جو مادي للجماعة يساعد على التعرف على المشكلة
2 - الطمأنينة التي تسمح بالانتقال من المهام الفردية إلى المهام الجماعية
3 القيادة الموزعة : التي تسمح بتحقيق أقصى نمو ممكن بين الطلاب
4 -وضوح الأهداف : تزيد من اشتراك الطلاب في عملية اتخاذ القرارات
5 -المرونة والإجماع والإحاطة بالعملية الجماعية
6 توضيح المعايير اللازمة لنجاح المجموعة
7 مساعدة المجموعات المتعاونة في التغلب على صعوبات التعلم
مميزات إستراتيجية التعلم التعاوني :
1- تعزيز المهارات الجماعية
2- تدريب الطلاب على اتخاذ القرار
3- تحسين الاستيعاب والتحصيل الأكاديمي
4- خلق بيئة تعليمية فعالة
5- رفع احترام الذات لدى الطلاب
6- تدريب الطلاب على تحمل المسئولية
7- التركيز على نجاح كل فرد
8- استخدام أساليب تعلم مختلفة ومتعددة
عيوب إستراتيجية التعلم التعاوني :
1- تحتاج وقت طويل لتنفيذها
2- بعض الطلاب يستمرون في الأحاديث الجانبية ، ولا يقومون بأداء أي عمل يسند إليهم
3- لايمكن تطبيقها في جميع المراحل الدراسية ، ولايمكن استخدمها في جميع المواد الدراسية
4- تتطلب تدريب المعلمين على استخدامها وتحمسهم لها .

• إستراتيجية خرائط المفاهيم :- Concept map))

تعريف المفاهيم
يعرف المفهوم بأنه عبارة عن تصور عقلي مجرد قائم على إدراك العلاقات المشتركة بين عدة مواقف أوحقائق تتعلق بالعوامل السياسية أوالاجتماعية أوالخلقية
وعادة ما تصاغ في صورة لفظية فيعطى اسما أوعنوانا

ويعرف المفهوم أيضا بأنه تصور عقلي يعطي اسما أورمزا ليدل علي ظاهرة أوحدث معين ويتم تكوينه عن طريق تجميع الخصائص المشتركة لأفراد هذه الظاهرة أوالحدث
طبيعة تعلم المفاهيم التاريخية والجغرافية :
يتم تعلم المفاهيم بوسيلتين هما تصحيح الأخطاء في تعلم المفاهيم وتعميق مستوى المفهوم والانتقال من المستويات الأدنى إلى المستويات الأعلى والأكثر دقة وشمولا وقدرة على التمييز والتفسير
كيفية تقويم تعلم المفاهيم التاريخية والجغرافية لدى الطلاب
*الطريقة التشخيصية وتتم في مستويين :-
-تعريف المفهوم أي معرفة مضمونة والتعبير عنه تعبيرا لفظيا
- قياس مدى فهم المفهوم : أي القدرة على استخدامه في مواقف جديدة من خلال مواقف معدة لذلك ويعتمد على مدى فهم أبعاد المفهوم وخصائصه * الطريقة العلاجية وفيها يمكن الاعتماد على عدد من المواقف مثل استخدام المفهوم بغرض حل المشكلات ،إعطاء تعميمات للمفاهيم ،استخلاص معلومات من المفهوم
تعربف خرائط المفاهيم :
تعرف خرائط المفاهيم بأنها عبارة عن رسم تخطيطي ينظم المفاهيم الفرعية التي يتضمنها مفهوم عام بشكل هرمي يتدرج من العمومية إلى الخصوصية في القاعدة مع وجود روابط لتوضيح ال

ليست هناك تعليقات: