إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الجمعة، 22 أكتوبر، 2010

المحاضرة الخامسة ( طرق تدريس دراسات اجتماعية )


مفهوم الدراسات الاجتماعية
الدراسات الاجتماعية مصطلح يطلق على الموضوعات التي يدرسها التلاميذ في التاريخ والجغرافيا والتربية الوطنية وغيرها من فروع الدراسات الاجتماعية التي تهتم بدراسة الإنسان
وعلاقته بكل من بيئته الطبيعية والبشرية ، كما أنها أحد الميادين المهمة التي تسهم في تزويد المتعلم بالمعلومات والحقائق والمفاهيم ، وإكسابهم المهارات التي تمكنهم من البحث وتقصي الحقائق والتأكد من صحتها واتخاذ القرار بشأنها
ويعد منهج الدراسات الاجتماعية من المناهج المدرسية التي تشتق موضوعاتها من العلوم الاجتماعية المبسطة والمعدلة لأغراض تربوية
مفهوم العلوم الاجتماعية :
تعرف العلوم الاجتماعية بأنها النتاجات المعرفية لجهد الإنسان البشري في الميادين المعرفية الخاصة بالتاريخ والجغرافيا والاقتصاد والاجتماع
والعلوم الاجتماعية مصطلح عام لمجموعة الجهود  والأنشطة العلمية التي تعالج العلاقات الإنسانية معتمدة على مناهج البحث  ومعاييره العلمية
والدراسات الاجتماعية هي جزء من العلوم الاجتماعية مبسطة وموجزة من أجل بلوغ أهداف تربوية لمرحلة ما ، كما تعد مصدراً لها إذ يمكن القول إن من يسعى لبناء منهج للدراسات الاجتماعية عليه أن يرجع إلى مصادر العلوم الاجتماعية ويتناول منها المادة المختارة أوالمنتقاه وبطريقة تناسب مستوى نضج التلاميذ واستعداداتهم وميولهم
وتختلف الدراسات الاجتماعية social studiesعن العلوم الاجتماعية  social scienceفيما يلي :
1-               تهتم العلوم الاجتماعية بالبحث عن المعلومات كغاية في حد ذاتها بينما تتناول الدراسات الاجتماعية هذه المعلومات بالتبسيط والتعديل في ضوء أهداف محددة
2-               حجم المعرفة في العلوم الاجتماعية كبير بينما في الدراسات الاجتماعية قليل
3-               تدرس الدراسات  الاجتماعية في المدارس بينما تدرس  العلوم الاجتماعية في الجامعات وكليات المجتمع
مجالات الدراسات الاجتماعية :
تتضح أهم مجالات الدراسات الاجتماعية فيما يلي :

الجغرافيا Geography
تهتم الجغرافيا بدراسة العلاقة بين الإنسان والبيئة التي يعيش فيها وعلاقة الإنسان ببيئته وأساليب تفاعله معها وأثار ذلك التفاعل ، ولذلك تجمع الجغرافيا بين الجانبين الطبيعي والبشري ،فالجغرافيا الطبيعية تدرس المظاهر الطبيعية البيئية المحيطة بالإنسان ، أما الجغرافيا البشرية فتدرس مظاهر الحياة البشرية وتجمعاتها وعلاقة تلك التجمعات وما ترتب عليها من أثار ايجابية أو سلبية ومدى تأثر هذه التجمعات بالظواهر الطبيعية وتأثير الإنسان فيها ، وعليه فإن الجغرافيا هي دراسة لسطح الأرض باعتبارها مسكناً للإنسان ودراسة علاقات التأثير والتأثر بينهما .
ويستقي علم الجغرافيا معلوماته من فروع العلوم الطبيعية مثل علم طبقات الأرض ، والعلوم الإنسانية مثل التاريخ ،والاقتصاد والاجتماع والسياسة والسكان ، ولذلك نجد البعض يطلق عليها عروس العلوم .Sendrella of science
أهمية وأهداف تدريس الجغرافيا :
1-               تعريف الطالب ببيئته المحلية والعربية والعالمية
2-               تزويد الطالب بالمعلومات الصحيحة عن تفاعل الإنسان مع بيئته الطبيعية والاجتماعية
3-               تنمية قدرة الطالب على تحليل الظواهر الجغرافية وجمع المعلومات الجغرافية
4-                إكساب الطالب مهارات واتجاهات مرغوب فيها وتعرفهم بالمشكلات المعيشية واستخدام الأسلوب العلمي في حل المشكلات
5-                تنمية مهارة استخدام  الخرائط الجغرافية والصور الجوية والفضائية وقراءة وتفسير الرسوم البيانية والإحصائية 
6-               تنمية قدرات الطلاب العقلية كالتحليل والمقارنة  والحكم والاستنتاج

التاريخ  : History
يهتم التاريخ بدراسة الماضي باعتبارها جذوراٌ للحاضر الذي نعيشه
متتبعاٌ قصة الإنسان ونشأته وتطوره وعلاقاته ومشكلاته وأماله وتطلعاته بما يشير إلى أصول الواقع وتحدياته والمطلوب من دراسة التاريخ هو الوقوف على المعاني والدروس المستفادة مما حققها السابقون من نجاحات أو فشل حتى يمكن تحديد اتجاهات المستقبل ، ومعنى ذلك أن الحاضر هو محور الاهتمام ، أي أن الإنسان يهتم بالحاضر بدرجة لايفوقها ألا اهتمامه بالمستقبل . ومن هنا يمكن القول بأن الاهتمام بالحاضر يدعو إلى النظر في الماضي بقصد الوقوف على إسهامات الماضي في تشكيل الحاضر  والبحث في كيفية جعل مستقبل هذا الحاضر متطوراُ عنه وعن ماضيه
ويحتل التاريخ مكانة بارزة بين المقررات الدراسية مستمد تلك المكانة من طبيعته وأهميته للمجتمعات الإنسانية ، ودراسة الأحداث والقضايا والمشكلات التي تطرأ على هذه المجتمعات ، ومتابعة التغيرات وتحليلها وتفسيرها .
أهمية وأهداف تدريس التاريخ :
1-               تنمية الانتماء الوطني لدى التلاميذ من خلال معرفة الطلاب بتاريخ الوطن وجغرافيته
2-               فهم الدروس والعبر من دراسة الماضي من أجل فهم الحاضر وتفسيره
3-               يعد التاريخ أحد فروع الدراسات الاجتماعية التي تسهم في بناء شخصية الطالب وتزويده بمعالم ومرجعيات وطنية تعكس قيمه الحضارية
4-                تشجيع روح التعاون والانفتاح الحضاري بين الشعوب
5-               إكساب الطلاب مهارة قراءة الخرائط التاريخية
6-               تعريف الطلاب بدور الإنسان في بناء الحضارات وقدرته في التغلب على المشكلات
التربية الوطنية:        
تختص التربية الوطنية بدراسة التنظيمات الحكومية وأساليب الإشراف عليها ومشكلاتها ، ذلك أنها تهدف إلى جعل الإنسان يشعر شعوراٌ حقيقياٌ بالمحيط الاجتماعي الذي يعيش فيه ، والمقصود بالمحيط الاجتماعي البيئة الإنسانية بمعناها الواسع وأبعادها الفكرية والاجتماعية والنفسية مما يجعلها تتسع لتشمل الكون كله ، ومن خلال ذلك تسعى التربية الوطنية الى إعداد المواطن ليكون صالحاً والمقصود بالمواطن الصالح في هذا الصدد الفرد الذي يعيش في مجتمع ما مشاركاٌ ومتفاعلاٌ مع الآخرين ويعيش معهم معيشة جماعية في إطار اجتماعي واحد.وتهدف التربية الوطنية إلى غرس الاتجاهات والقيم المشتركة ، مثل مبدأ المسؤولية السياسية والتسامح والعدالة الاجتماعية ، واحترام السلطات المسئولة . 
:             Sociologyعلم الاجتماع
هو أحد فروع الدراسات الاجتماعية يختص بالبحث في بناء الجماعات ، والمنظمات والمجتمعات ، وكيفية تفاعل الناس داخل هذه البيئات ويهتم بدراسة أسباب  الظواهر  الاجتماعية وطرق معالجتها . وهو بذلك يوضح صور سلوك الأفراد والجماعات المختلفة ، ويسعى إلى توثيق العلاقات الاجتماعية وزيادة التماسك الاجتماعي .
ولعلم الاجتماع دور كبير في تحديد أهداف المجتمع وأساليب تحقيقها إذ أنه ينمي وسائل وأساليب تطوير سلوك الجماعات واتجاهاتهم لتحسين حياة الفرد والجماعة .
                                         :Economics علم الاقتصاد
يهتم بدراسة النظم الاقتصادية وما تواجهه من مشكلات في الإنتاج والتوزيع والاستهلاك ، كما يعني بدراسة النظم الاقتصادية كالنظام الإسلامي والاشتر اكي والرأسمالي ، ومشكلات الإنتاج والاستهلاك وأساليب زيادة الثروة وتوزيعها .
ومن القضايا التي يتناولها علم الاقتصاد: الاستثمار ، الفقر البطالة ، التضخم المالي ، التنمية الاقتصادية ، الدخل القومي ، توزيع الثروات ، النظم الاقتصادية وغير ذلك من القضايا والموضوعات الاقتصادية .
: Logic علم المنطق
يبحث علم المنطق في عوامل الوقوع في الخطأ وذيوع الباطل ، كما يبحث في صور الفكر ومادته ، وإصدار الأحكام السليمة التي تعتمد على الحقائق والواقعية ، ويعد المنطق أداة لسعادة الإنسانية ورقيها عن طريق مباحثه ، وهي قيم الخير والحق والجمال وغيرها . ويساعد المنطق الفرد على عرض أفكاره بطريقة سهلة منظمة تعتمد على الحقائق المقنعة .

هناك تعليق واحد:

فايزة الحسيني يقول...

يناتي الطالبات أشكركن على حسن المتابعة والاهتمام بالمدونة الاليكترونية