إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الثلاثاء، 13 أبريل، 2010

المحاضرة السابعة

يحتاج المعلم في الوقت الحاضر أن يتزود باستراتيجيات تعليم وطرق تدريس تسهل على الطلاب الاقبال على إنجاز المهام اليومية المسندة إليهم ، فاستخدام المعلم لاستراتيجيات التعلم وطرق التدريس الملائمة يحد من الحاجة إلى اتباع سياسة المجابهة مع الطلاب بهدف دفعهم إلى التعلم ، كما أن هذه الاستراتيجيات والطرائق تعمل على جذب انتباه الطلاب بشكل طبيعي للتعلم وتحفزهم على المشاركة الفعالة .
ويمكن تعريف مفهوم طريقة التدريس بأنها خطوات متسلسلة متتالية ومترابطة يتبعها المعلم لتحقيق هدف أو مجموعة أهداف تعليمية محددة .
أما أساليب التدريس فهي عبارة عن إجراءات تنفيذية خاصة يقوم بها المعلم ضمن الاجراءات العامة التي تجري في موقف تعليمي تعلمي معين ، وهي نفسها طرق التعلم إلا أن لها تطبيقات خاصة بمواد دراسية معينة ، وفي مستويات صفية معينة .
في حين تعرف استراتيجيات التدريس بأنها : خطة تصف الاجراءات التي يقوم بها المعلم والمتعلم بغية تحقيق نتاجات التعلم المرجوة ، وتستند استراتيجيات التدريس في الأساس إلى نماذج ونظريات التعلم .
العوامل التي تحدد اختيار طريقة التدريس :
يتوقف اختيار طريقة تدريس منهج الدراسات الاجتماعية على عدة عوامل هي:
*المرحلة التعليمية : يتعلق اختيار الطريقة بالمرحلة التعليمية التي يدرس فيها المعلم .
مستوى المتعلمين : يجب أن تراعى عند اختيار طريقة التدريس الفروق الفردية بين المتعلمين سواء من حيث التعلم و اساليب التفكير وطريقتهم في الحفظ والفهم ، كما تراعى أعمارهم وخلفيتهم الاجتماعية
*محتوى الدرس وطبيعة المادة الدراسية : لكل درس محتوى يراد تحقيقه ، وتختلف طبيعة المادة الدراسية في بنائها من مادة لأخرى ، لذا فمن الضروري تنويع طرائق التدريس لتتناسب وطبيعة المادة .
*الأهداف المنشودة : فكل طريقة تسهم في تحقيق هدف معين ،فالطريقة المناسبة لتحقيق الأهداف في اكتساب المعارف لاتكون مجدية في تنمية التفكير التاريخي وفي اكتساب مهارات رسم الخرائط أو في اكساب التلاميذ ميول وقيم واتجاهات ايجابية
* الامكانات المادية والبشرية :مثل الوسائل التعليمية الخاصة بالدراسات الاجتماعية التي يمكن توفيرها ، وطبيعة البناء ،ومدى توفير التسهيلات اللازمة
*البيئة المحلية : لأنها تعد الميدان الحقيقي لدراسة الدراسات الاجتماعية بما تتضمنه من امكانات طبيعية وصناعية وثقافية وعلاقات بشرية تساعد المعلم على استخدام طرق تدريس متنوعة تتناسب مع البيئة المحلية التي يعيش فيها التلاميذ .
أهمية طريقة التدريس :
1. تساعد طريقة التدريس على اكساب المتعلمين الحقائق والمعلومات والمفاهيم والتعميمات والقيم والاتجاهات والمهارات التي يتضمنها محتوى منهج الدراسات الاجتماعية
2. مواجهة مشكلات ازدياد اعداد التلاميذ ، واتساع الفروق الفردية في مستوياتهم ، عن طريق اتاحة الفرص ،وتنويع الخبرات التربوية ، والتنخطيط لتنمية ميول التلاميذ واشباع حاجاتهم ..
خصائص أو معايير طريقة التدريس الجيدة :
تستند طريق التدريس الجيدة إلى معايير وأسس منها :
3. تراعي الفروق الفردية بين التلاميذ
4. تحقق أهداف الدرس بأقل وقت وجهد
5. توفر للتلاميذ الدافعية ، والأمن ، والثقة بالنفس
6. تستثمر امكانات التلاميذ إلى أقصى درجة
7. تسمح بالعمل الجماعي التعاوني
8. تنمي مهارات التفكير بأنواعة المختلفة لدى التلاميذ
9. تساعد على تحقيق النمو الشامل المتكامل للمتعلم
10. تساعد التلاميذ في توظيف المعلومات في حياتهم وتربط بين المناهج الدراسية ومشكلات المجتمع .

تصنيف طرائق التدريس :
لاتوجد طريقة واحدة يمكن وصفها بأنها الأفضل على الاطلاق ، ولكن لكل درس ظروفه ومواقفه ومتطلباته ، وبناء عليه تكون لكل درس طريقة تكون هي الأنسب من بين جميع الطرق .
ويمكن تصنيف طرائق التدريس العامة الى عدة تصنيفات هي :
1. التصنيف على أساس دور المعلم والمتعلم :
1. طرائق العرض والتلقين ، وفيها يكون الدور الرئيسي للمعلم مثل طريقة المحاضرة ، الطريقة الإلقائية ، الطريقة الهربارتية
2. الطرائق التي تجمع بين دور المعلم والمتعلم مثل المناقشة ، الاستقصاء ، حل المشكلات ، التعلم التعاوني ، العصف الذهني ..........الخ
ج- طرائق التعلم الذاتي وفيها يكون كل الدور للمتعلم مثل التعلم الذاتي ، التعليم المبرمج ، التعلم الاتقاني
3. التصنيف حسب استخدام المعلم :
1. طرق تدريس عامة : وهي الطرق التي يستخدمها معلمو جميع التخصصات مثل طريقة المحاضرة والالقاء
2. طرق تدريس خاصة : وهي الطرق التي يشيع استخدامها بين معلمي تخصص معين (طرق التدريس النوعية )كاستخدام المصادر الأصلية في تدريس التاريخ
وسنتناول الحديث في هذا الفصل عن أشهر الطرق المستخدمة في تدريس الدراسات الاجتماعية .
أولا :طريقة المحاضرة :
هي الطريقة التي تستند على المعلم وما يقوم به من إلقاء طوال الوقت المخصص للدرس ،مع الاستعانة أحيانا بالسبورة أو بوسائل تعليمية أخرى ، ويعتمد نجاح طريقة المحاضرة على براعة المحاضر في جذب انتباه الحضور اليه بشكل مستمر ، وعلى هدوء الحضور وقابليتهم للاستماع والرغبة في المتابعة .
شروط المحاضرة :
3. أن يعد المعلم للمحاضرة إعدادا جيدا بحيث يرتب أفكاره ويحضر المادة التعليمية تحضيرا جيدا
4. تدوين النقاط الرئيسية والربط بين عناصر الدرس
5. تشويق التلاميذ وجذب انتباههم بحسن الالقاء ووضوح الصوت والتنويع في السرعة والاشارات وتقديم الأمثلة التطبيقية
6. أن يبدأ المعلم المحاضرة بتقديم مناسب لاثارة انتباه التلاميذ وتهيئة جو من الارتياح في نفوسهم
مميزات طريقة المحاضرة :
1. توفر وقت وجهد المعلم وذلك بالقائها على عدد كبير من المتعلمين
2. اقتصادية التكلفة
3. تدرب المتعلم على مهارة حسن الاستماع والقدرة على المتابعة
4. إثارة دافعية المتعلم للتعلم شريطة شريطة توافر سمات ابداعية في المحاضر كحضور الذهن والقدرة على ربط الأفكار بسهولة
5. تسمح للمعلم بالتوسع أو الحذف أو الاضافة للمادة الموجودة بالكتاب المقرر
عيوب طريقة المحاضرة :
1. وصول الحقائق والمفاهيم والمعارف إلى ذهن التلاميذ مفككة
2. لاتتناسب مع جميع المراحل الدراسية والفئات العمرية ، فقد غابت فاعليتها مع التلاميذ الصغار
3. سرعة نسيان المعارف التي يكتسبها التلاميذ بعد فترة وجيزة من التعلم
4. تعود التلاميذ عادات سلبية أثناء التعلم كالكسل العقلي ، وعدم الانتباه
5. الاعتماد الكلي على جهد المحاضر ويبقى دور المتعلم في عملية التعلم والتعليم سلبيا ومتلقيا ساكنا
6. غموض المعارف التي يتذكرها التلاميذ وعدم ترابطها عند استدعائها للمناقشة أو أداء الاختبار
7. لإتراعي الفروق الفردية فالمعلومات تقدم الى جميع التلاميذ دون استثناء وبنفس الطريقة والوسيلة .
ثانيا طريقة المناقشة :
تعتمد هذه الطريقة على استخدام الأسئلة والحوار بشكل كلام لفظي بين المعلم وتلاميذه ويكون التلميذ محور المناقشة ، وفيها يشارك التلاميذ في طرح الأفكار والأراء ومناقشتها ويصبح المعلم مسئولاً عن توجيه الأسئلة وإدارة دفة الحوار .
وتكتسب هذه الطريقة أهمية في تدريس الدراسات الاجتماعية لكونها تنقل التلاميذ من الموقف السلبي إلى الموقف الايجابي والمساهمة مع المعلم في التفكير وإبداء الرأي في حل مشكلة معينة مما يجعل كل تلميذ يشعر بأهميته كفرد فاعل وهذا ما يمنحه ثقة بنفسه وبمجتمعه ،وبخاصة أن المناقشة تنمي روح الديمقراطية بين المتعلمين ، وهذا يؤدي إلى جو تسوده روح المودة والتالف مما يزيد دافعيتهم نحو التعلم ، والمشاركة الايجابية ، وهذا ما تهدف اليه عملية التعليم والتعلم .
شروط المناقشة :
1. التخطيط للموضوع :حيث يتطلب من المعلم التخطيط المتقن من حيث اختيار الموضوع وملائمته لمستوى الطلاب وأعمارهم
2. تحديد الأهداف :
وذلك من خلال إعداد قائمة بالنتاجات المرغوب تحقيقها ، مع مراعاة قابليتها للقياس والتقويم المباشر
3. إعداد المادة التعليمية وتحديد مراجعها ومصادرها
حيث يقوم المعلم بإعداد المادة التعليمية للتلاميذ ، بتحديدها في الكتاب المدرسي أو بمراجع معينة
4. تقديم المادة التعليمية للمتعلمين :
حيث يقوم المعلم بتقديم المادة التعليمية التي اختارها للمتعلمين لقراءتها قراءة شاملة ومتعمقة ولمناقشتها مع المجموعة في وقت لاحق
5. أن يعد المعلم الأسئلة المناسبة التي تسهل عملية المناقشة بحيث تكون مبسطة ومتتابعة وتنمي التفكير
6. ألا يتجاوز حجم المجموعة عشرين طالبا ،وان لايقل عن اثنين
مزايا طريقة المحاضرة :
1. تجعل المتعلمين في موقف ايجابي حيث يشاركون بشكل فعال في الدرس مما يساعدهم على الفهم السليم والتعليم الصحيح .
2. تساعد المتعلم على اكتساب مهارات الاتصال والتواصل والاستماع الفعال
3. يمكن استخدامها مع مختلف المراحل الدراسية بما يتلائم ومستوى نضج المتعلمين وميولهم وقدراتهم وحاجاتهم
4. تعمل على إكساب المتعلمين مهارات المشاركة والتعاون
5. تساعد المعلم في الحصول على تغذيه راجعة تتعلق بأسلوبه في التدريس ومدى استفادة المتعلمين
6. تؤمن الجو المناسب لإثارة الحلول المبدعة
7. تحفز المتعلمين وتحرك دوافعهم وتثير اهتمامهم .
عيوب طريقة المناقشة :
1. لاتعتمد على الخبرات الحسية المباشرة فقد توصل المتعلمين إلى مفاهيم مبتورة أو خاطئة لاعتمادها على لغة لفظية عالية التجريد.
2. قد يخرج النقاش أوينحرف عن المسار المخطط له
3. تشتت انتباه المتعلمين وخاصة إذا كانت أسئلة المعلم كثيرة
4. قد تؤدى إلى الفوضى والإجابات الجماعية ومقاطعة الإجابات وخاصة إذا لم يحسن المعلم إدارة الصف والسيطرة على النظام
5. لاتلائم هذه الطريقة المتعلمين الخجولين أوقليلي الكلام أو ممن لايتصفون بالذكاء الاجتماعي واللغوي .
أشكال المناقشة :
يمكن للمناقشة أن تتم بإحدى الاستراتيجيات الاتيه :
الندوة panalDiscussion يختار المعلم ثلاثة أوأربعة طلاب ويكلفهم بقراءة الدرس في المنزل بوعي ،وذلك ليقوموا بمناقشة موضوع الدرس بينهم وأمام زملائهم لمدة عشرين دقيقة أوأكثر ، وبعد المناقشة يفسح المعلم لبقية الطلاب ليوجهوا الأسئلة لأولئك الطلاب ،ويأتي دور المعلم في نهاية الموقف ليقوم بعملية الإغلاق وتصويب الأخطاء
6. المنتدى Symposium يطلب المعلم من ثلاثة أو أربعة طلاب أن يقوم كل واحد منهم بالتحدث بضعة دقائق عن جزء من أجزاء الدرس ، وبعد أن ينتهي الواحد منهم ، يفسح المجال لباقي الطلاب لتوجيه الأسئلة للطالب المتكلم ثم يعرض الثاني ما قام بإعداده ثم يجري نقاش ويعرض الثالث ثم يجري نقاش وهكذا ، ويقوم المعلم في النهاية بتلخيص الدرس وتصويب الأخطاء
7. المناظرة Debate يقوم المعلم بتقسيم طلاب الصف إلى قسمين : القسم الاول يقرأ الدرس ويعد أسئلة ويتهيأ للإجابة عن الأسئلة ،والقسم الثاني يقرأ الدرس أيضاً ويعد أسئلة ويتهيأ للإجابة عن الأسئلة ،ينظم المعلم المناظرة بين القسمين ، ويسجل الإجابات الصحيحة لكل قسم ، ويقرر بمشاركة الطلاب القسم الفائز .
8. الحلقة الدراسية Seminar : يطلب المعلم من جميع الطلاب قراءة الدرس في البيت بفهم ، ويطلب منهم تسجيل ملاحظاتهم للأشياء الصعبة ليسألوا عنها وقد يطلب المعلم منهم إجابة أسئلة الكتاب شفهيا ، ثم يقوم المعلم بإدارة النقاش في الحصة القادمة ويوجه النظار المتعلمين إلى إدارة النقاش ، ليقوم أحد الطلاب في المرات القادمة بإدارة النقاش

ثالثاً طريقة الاستقصاء Inquiry Method
تعتبر استراتيجية الاستقصاء من الاستراتيجيات القائمة على جهد ونشاط المتعلم ، والتي تهدف إلى إكساب الطلاب المنهج العلمي في التفكير القائم على البحث والاستدلال .
والاستقصاء هو إثارة تفكير الطلاب لمواجهة مواقف جديدة من خلال إعادة تنظيم المعرفة المخزنة لديهم بإتباع المنهج العلمي لتوليد الأفكار وتحليلها للوصول الى استنتاجات وحلول للمواقف الجديدة .
أما الطريقة الاستقصائية فتعرف بأنها : مجموعة من الأنشطة الموجهة التي يمارسها المتعلم لحل عدد غير محدد من المشكلات من أجل زيادة فهمه للمادة العلمية .
خطوات التدريس بطريقة الاستقصاء :
إن من أهم خصائص التدريس بطريقة الاستقصاء أنها تسير بخطوات متتابعة ،هي :
تحديد المشكلة
صياغة فروض مبدئية
اختبار الفروض
ظهور النتائج
تطبيق تلك النتائج
وهذه الخطوات السابقة تتم من خلال المراحل التالية :
أولا: التخطيط ويتم تنفيذه عبر المراحل التالية :
9. تحديد المشكلة بشكل واضح ودقيق
10. تحديد أهداف الدراسة
11. تحديد مصادر الدراسة ( الأساليب ، الوسائلوالتقنيات ) المستخدمة في الدراسة
ثانيا الاجراءات :
والهدف منه جمع المعلومات والبيانات من خلال مايلي :
12. الكتب والدوريات والصحف والموسوعات
13. الدراسات والبحوث السابقة ذات العلاقة بالموضوع
14. ثالثا المناقشة:
15. وتتم من خلال تصنيف المعلومات والبيانات وإجراء المقارنات بين الأراء المختلفة
16. رابعا : الخلاصة :
وتتضمن استخلاص أهم الاستنتاجات من خلال عرض المعلومات والبيانات وتدعم الاستنتاجات بالأدلة الصحيحة .
دور المعلم في التدريس الاستقصائي :
1. يحفز الطلاب ويتقبلهم
2. يشجع على تبادل الأفكار
3. يتقبل كل الفروض المنطقية
4. يوجههم كلما ابتعدواعن الأهداف المرسومة
5. يساعدهم على تفسير وتحليل وتقويم أفكارهم
6. يتيح المناظرة الحرة والمناقشة المفتوحة

ليست هناك تعليقات: